X
تبلیغات
کوت عبدالله الأهواز - اخبار الثقافة "مؤتمر شاعر النبي ( ص )"

کوت عبدالله الأهواز

ثقافي ، ادبي ، اجتماعي

 مؤتمر شاعر النبي ( ص ) في مدینة الأهواز یختار شاعراه

في الشعر الفصیح و الشعبي

حاز کل من الشاعر حمید جبر الحیدري و الشاعر مصطفی الغافلي علی لقب شاعر النبي ( ص ) في النسخة الأولی لمسابقة شاعر النبي ( ص ) الذي أقیم في مدینة الأهواز مساء الخمیس الماضي .

حصل الشاعر حمید ابو امجد الحیدري علی لقب شاعر النبي ( ص ) في مجال الشعر الشعبي کما حصل زمیله مصطفی غافلی علی هذا اللقب في مجال الشعر الفصیح في الموسم الأول لهذا المؤتمرالذي أقیم من قبل « جریدة الأهواز » المحلیة و مدیرها المسؤول السیدة جاسمي الزرگاني بمساعدة دائرة الثقافة و الارشاد الاسلامي مساء الخمیس الموافق للخامس عشر من شهر ربیع الاول لعام 1433 في قاعة المکتبة المرکزیة لمدینة الأهواز بحضور شخصیات ادبیة و سیاسیة و دینیة و جمع کبیر من هواة الشعر و الأدب .

هذا و قد أوضح الدکتور عباس الطائي في بدایة المهرجان کیفیة اختیار القصائد و بلوغ ستة شعراء باللهجة الدارجة و ستة آخرین باللغة الفصحی من مجموع 130 قصیدة سلمت لادارة المهرجان منها 30 باللغة الفصحی حیث قامت علی مدی تلبیة الاعمال لمتطلبات قواعد الأسس الأدبیة کسلامة الوزن و القافیة و استخدام الشاعر لصور الخیال و العاطفة و سلاسة اللغة و الابتعاد عن التکلف و أیضاً التقریریة و غیرها من الأسس و القواعد الخاصة بالشعر بلونیه الشعبي و الفصیح .

و ضمن السیاق نفسه شکر الدکتور عدنان الغزي القائم علی هذا المؤتمر و عضو لجنة التحکیم جمیع الشعراء الذین شارکوا في هذا المهرجان و أضاف قائلاً بأن هذه الخطوة جاءت بعد جهود مضنیة و باعتبارها الاولی من نوعها لم تخل هذه التجربة من بعض النواقص التی ترافق معظم التجارب و الاعمال الناشئة و التی لا تظهر الا عند وضعها علی محک التجربة و لعل ذلک ما یشفع لنا فی مهرجاننا هذا .

من ناحیة اخری قال السید سپهر مدیر دائرة الثقافة و الإرشاد الاسلامي في کلمة القاها في المهرجان بأن لدینا سنویاً ثمانیة مهرجانات شعریة باللغة العربیة منها مهرجان الغدیر في مدینة الفلاحیة و مهرجان الشعر الحسینی الحماسی و مهرجان البصیرة للشعر الدیني و العدید من الفعالیات الثقافیة الاخری ثم شدد علی ضرورة دعم المهرجانات و الندوات الشعریة باللغة العربیة و بذل الجهود الکافیة لأقامتها بأفضل الطرق کما شکر القائمین علی هذا الحفل و أعتبرها خطوة أتت في وقتها و هو ما یتوقع من الشعراء لیرکزوا جل أهتمامهم الأدبي لمدح النبي الکریم ( ص ) و آل بیته الأطهار ( ع ) .

و فی جانب آخر شرح الشیخ محسن الحیدری امام جمعة مدینة الاهواز المعجزات التي شهدها العالم أبان میلاد الرسول الکریم و طالب الشعراء بتوظیف حیاة و سیرة النبي الکریم ( ص ) و العترة الطاهرة في اشعارهم و أناشیدهم .

و کان قد وصل الی هذه المرحلة من المسابقة کل من الشعراء عبدالعظیم السوداني و سید محمد صالح و حمید ابو امجد الحیدري و الشیخ مهدی الساري و السیدة نصرة العقیلي و سعود بیت سعید و مجاهد عمراني و صلاح سالمي و اسماعیل مشعلي و مصطفی غافلي و مرتضی مقدم و محمد غرباوی حیث قدموا قصائدهم لساحة نبینا الکریم ( ص ) و استمعوا خلالها لملاحظات لجنة التحکیم المتکونة من السادة الدکتور عباس العباسي الطائي و الدکتور جوروند و الدکتور عدنان غزی و الشاعران عباس الحزباوی و حسن الساعدي .

و تجدر الاشارة الی ان من کان ضمن الحضور کل من الشاعر الکبیر ملا فاضل السکراني الذی استقبله الجمهور بحفاوة بالغة و الباحث و الکاتب العلامة سید محمد شعاع فاخر حیث تم تکریمها علی دورهما الریادی في ساحة الشعر و الادب من قبل القائمین علی الاحتفال وسط تشجیع جماهیری واسع .

و في ختام المهرجان أعلنت لجنة التحکیم النتائج التی احرز فیها بمجال الشعر الشعبي مرتضی مقدم علی المرکز الثالث و مجاهد عمرانی علی المرکز الثاني و حاز الشاعر حمید جبر الحیدري علی المرکز الاول و في مجال الشعر الفصیح حاز الشیخ مهدی الساري علی المرکز الثالث و سعود بیت سعید علی المرکز الثاني و نال مصطفی الغافلي علی مرکز الاول .

و قد أعطیت للحائزین علی المرکزین الاول لکل منهما « بردة » تأسیاً باخلاق الرسول و سیرته عندما أعطی بردته للشاعر کعب بن زهیر الذی مدحه بقصیدته العصماء « بانت سعاد » و التي الهمت الشعراء علی مر العصور .

کتبت في تاريخ شنبه 22 بهمن1390 المدون: مدونة کوت عبدالله
بک لينک فا